مهارة صياغة الأهداف التعليمية

من خصائص أي برنامج تعليمي فاعل أن يكون له أهداف واضحة ومحددة سواء كان هذا البرنامج الكلي للمدرسة، أو مقرر في مبحث دراسي، أو وحدة تعليمية معينة، أو درساً من الدروس اليومية فهي الموجه الأساس لهذا العمل الذي يسعى لتغيير سلوك الناشئة نحو الأفضل وبناء المجتمع بصورة فاعلة عن طريق تحديد محتوى التعليم واختيار وسائله وتقويم نتائجه والتعرف على مشكلاته والسعي الدائم لحلها.

الهدف لغة: معناه القصد، أو المرمى، أو الغرض الذي يسعى لتحقيقه وهو نقطة البداية للعمليات التخطيطية أو التنفيذية للمنهاج. وبهذا فإن الهدف يعني القصد الذي نسعى للوصول إليه.

الهدف تربوياً: تعددت وجهات النظر حول هذا الموضوع بين التربويين ويرجع السبب لذلك لكثرة المسميات الأجنبية لهذا الموضوع. ويمكن اعتبار الأهداف التربوية التعليمية على أنها:(ما يريده المجتمع لنفسه) أو أنها عبارات ترسم صورة ذلك المجتمع وتحدد نوع المواطن، ومستوى الحياة في ذلك المجتمع و بها يمكن تعريف الهدف التربوي التعليمي بأنه:(النتيجة النهائية للعملية التعليمية التربوية أو الغاية التي تسعى المدرسة لتحقيقها).

الوظائف التي تؤديها الأهداف:

- تمثل السبيل نحو اختيار محتوى الخبرات التعليمية.

- ضرورة لاختيار أوجه النشاط التعليمي المناسبة فوضوح الأهداف وتحديدها بشكل دقيق يساعد المعلم على اختيار الأنشطة التي تمكنه من تحقيق أهداف الدرس.

- تقدم مستويات لما يُعلَّم وكيف يُعلَّم.

- ضرورية للتقويم السليم.

- تساعد في توضيح مستوى التعلم والظروف التي سوف يظهر فيها.

 

وهنايأتي السؤال :

ما معنى التدريب وما هدفه؟

إن التدريب هو تلك العملية التي تهدف إلى إحداث التغيير في سلوك المتدربين تجاه شيء معين, ويتحرك التدريب ليشمل ثلاثة عناصر أساسية هي:
1-
المعرفة
2-
المهارة
3-
السلوك
إن التدريب يكسبك المعلومات الجديدة التي تريد معرفتها ثم يكسبك مهارة استخدام تلك المعلومات, ثم بتكرار تنفيذك هذه المهارة تتحول إلى سلوك تفعله تلقائياً.

 

لو فرضنا مثلا العاملون الجدد في عدالة الاحداث ماذا يحتاجون : 

- هم يحتاجون لمعرفة القوانين والضوابط والاتفاقيات والمصطلحات المتعلقة بعدالة الاحداث ، وبالتالي على المدرب الناجح أن يبني أهدافه التدريبية على اكساب المتدربين معارف وهو اولى خطوات الاهداف التدريبية وهي اولوية للعاملين في هذا القطاع لا يمكن لنا ان ننتقل الى مستوى اخر الا اذا عرفنا ان المتدربين اكتسبو معارف في هذا المجال .

- تأتي بعد المعرفة الخطوة الأخرى وهي المهارة وهي التي تنتقل بالمتدربين من معرفة ما يتعلق بعدالة الاحداث الى مهارة تطبيق ما يعرفه في مجال العمل .

النوع الثالث من الاهداف هو الاهم وهو يتعلق بصياغة تمارين وتدريبات تتعلق بتغيير توجهات العاملين في عدالة الاحداث وحماية الاطفال ليكون عملهم نابع من الداخل ووفق قناعات ليكونوا قادرين على الدفاع عن الاطفال بوجدانهم .

 

في هذا القسم سوف نقوم على وضع تمارين لها علاقة بصياغة الاهداف سواء اكانت عملية ارشادية او نصية ( فقط كتابة ) وذلك لمساعدة العاملين في هذا المجال للتدرب اولا والتدريب ثانيا اذا ما احتاجوا ذلك في ميدان العمل .

وهي ايضا تحقق هدفنا من المدونة وهو اكساب المتدربين ومتابعي المدونة معارف ومهارات وسلوك جديد متعلق بحقوق الاطفال وعدالة الاحداث .

المستوى ( معرفي ) 

أفعال سلوكية

أمثلة لأهداف سلوكية

1- المعرفة:

هو التذكر أو التعرف أو الاسترجاع للمعلومات التي سبق دراستها مثل: تذكر الحقائق والمصطلحات والاصطلاحات والتصنيفات والمعايير والعموميات والمجردات والنظريات.

يتذكر-  يسمي- يكتب 

يسمع- يحدد- يستعيد

يستخرج- يعيد- يضع

 (في مكان خالٍ)

- يذكر تعريف مصطلح حدث .

يعدد الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالاطفال والاحداث.

- يعدد أطراف عدالة الأحداث .

   
   
 

- أمثلة على الأهداف المعرفية وتشمل على اجابات التمارين وتأخذ الأمثلة طابع التدريبات العملية والعلمية المباشرة :